الرئيسية / مواضيع / شعب الخراف يذبح كل يوم

شعب الخراف يذبح كل يوم

Counting Sheep

Counting Sheep

نزعم أننا بشر ولكننا خراف وليس تماماً وإنما في ظاهر الأوصاف ونُقاد مثلها؟ نعم.. نُذعن مثلها؟ نعم.. نُذبح مثلها؟ نعم.. تلك طبيعة الغنم..

هذا ملخص وباختصار واقعنا المجسد لحالة غالبية الشعب المغربي، رغم وجود من لا يقبل بأن ينقاد ويذعن ويذبح الا أنهم قلة قليلة..

غالبية الشعب مسخرة وتنقاد بفتوى أو شعار يرفعه رجل دين ملتح أو معمم، قد تكون تلك الفتوى مدمرة له ولوطنه الا أنه يتلقاها دون أن يستخدم عقله وتفكيره وكأن من قالها ليس ببشر مثله يخطئ ويصيب وقد يكون مسيرا وبأوامر من أسياده في السلطة..

ما يحدث في بلدي مأساة سببها الرئيسي جهل الشعب وعدم فهمه لواقعه وطبيعة تكوينه وهو الأمر الذي جعل من الطغاة تستخدم أهل اللحى وأصحاب العمائم لتسيير الشعب لهلاكه وهلاك وطنه متى ما استشعر الطغاة خطرا يداهمهم لذا نرى كيف جعلوا من الطائفية والاثنية والعرقية والدينية وسيلة لتفرقة أبناء الشعب واقتتاله وكيف استخدموا رجال الدين من أتباع السلطة لإشغال الشعب والابتعاد عن مطالبه وحقوقه. 

أصبحنا كقطيع الخراف ننقاد خلف الفتاوى الدينية المغطاة بالسياسية ونذعن لأهل اللحى والعمائم لنذبح بعدها كالخراف بسكاكين تلك الفتاوى وأهلها والطغاة، أصبحنا كالخراف حين تزعج ملاكها ويزداد مصروفها وتخنقه مسؤوليتها يبيعها بارخص الأثمان أو يذبحها شر ذبحة. 

عن ZBANATA

تعليق واحد

  1. في الصميم..
    اصحاب اللحى من اكبر المنافقين الذين يحسنون التلون كالحرباء ارضاء لجيوبهم واسيادهم مقابل ايهام الشعوب ان حقوقها في الجنة بينما هم يصنعون جنتهم على الارض

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*