الرئيسية / ARTICLES / الفساد باق ببقاء القصر .

الفساد باق ببقاء القصر .


ان صعود الحزب الاسلاموي العدالة و التمنية مثير للشك و الجدل , فقد لاحظ الجميع التركيز إعلامي على الحزب قبل أن تظهر في النهاية فصول المسرحية المخزنية الهزلية ,و قد صور هاته المرة للشعب أن هناك عداءا بين القصر و ‘ الباجدية ‘, غير أن هذا في حقيقة الأمر مجرد تمثيليات لإظهار عداوة مغلفة  بين الملك و الحزب , و يمكنن للبيب العقل ان تم تواجه المغاربة عبر علم النفس العكسي الى التعاطف مع ‘ الباجدية ‘ 

المخزن ربما يرغب في  صعود هؤلاء دون أن تكون لهم مشاركات في حكومات سابقة و لا خبرة في مجال التسيير الحكومي و نتائجهم سلبية في مجال التسيير الجماعي واضحة ..

هل يرغب الملك تنفيذ وصية ظهور إسلاميين في العالم الإسلامي .أو ربما أيضا يرغب المخزن في نشويه الحزب و تعريته أمام الشعب كما فعل مع أحزاب الكتلة و خصوصا الاتحاد الاشتراكي الذي صار حزب مخزني و فقد قواعده الشعبية بعد ما كان الحزب يزلزل المخزن بشعبيته فلقد شاهدنا كيف تحول بن كيران و من معه الى منشفة يمسح فيها القصر ذنوبه  ..كل ذلك يظل مجرد تخمينات و أراء .

لكننا نعلم بكل تأكيد  أن حزب العدالة و التمنية  الذي خرج من رحم القصر على يد الراحل الدكتور الخطيب, لن يقدر أن يحارب رواد الفساد الحقيقيين في البلاد كعلي الهمة و منير الماجيدي و باقية حاشية البلاط , ولن يقدر الحزب ألبلاطي أن يردع من يسرقون ثروات الشعب , على سبيل المثال جنرال الدرك الملكي حسني  بنسليمان , هل يستطيع هذا الحزب أن يدافع عن حرية التعبير أو يفرج عن المعتقليين السياسيين ؟ أو يحقق في ميزانية القصر و خدامه ؟  .

من الواضح أن هناك أمورا يصعب على الحزب حتى الحديث عنها ,فما بالك إصلاحها لان القصر هو الذي يحكم في المغرب , أما الدمى المسمات وزراء فليس لها الا الفتات في الحكم , لا اصلاح ممكن و البلاط يسود و يحكم 

14642804_186531841789590_287162733_n

 

عن andrias mrm

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*