الرئيسية / مواضيع / ماذا بعد إقالة وزير الشباب والرياضة السابق محمد اوزين من مهامه الوزارية بسبب تورطه في ملف اختلاس مبالغ مالية من ميزانية الدولة

ماذا بعد إقالة وزير الشباب والرياضة السابق محمد اوزين من مهامه الوزارية بسبب تورطه في ملف اختلاس مبالغ مالية من ميزانية الدولة

رغم أن نتائج لجنة التحقيق في قضية ملعب الأمير  مولاهم عبد الله أثبتت تورط وزير الشباب والرياضة السابق محمد اوزين في عملية اختلاس Claire مبالغ مالية Cheap nfl jerseys خيالية من ميزانية الدولة ، فإن الملف ظل في طي النسيان. وحسب المعطيات التي توصلنا بها ، فإن الملعب خضع لعملية صيانة شملت أرضية الملعب والميدان وعشبه ومرافقة والمنطقة الشرقية والمقاعد وبلغت الاعتمادات المرصودة للصفقة حوالي 13 مليون درهم ، همت تغيير العشب وإعداد الأرضية بالإضافة إلى ت14801193_1613673598936946_290928827_nخصيص حوالي 13 مليون درهم أخرى في نفس الصفقة لصيانة ثلاث ملاعب إضافية بالرباط تتعلق بالمتربصات والمباريات المحلية وأكدت بعض التسريبات المتعلقة بتقرير لجنة التحقيق أن ” اوزين” هو المسؤول الرئيسي عن الفضيحة التي عرفها ملعب الأمير مولاهم عبد الله ، فالاختلالات كانت واضحة في جودة العشب التي تم استبداله بعشب آخر أقل تكلفة ولايتوفر على الجودة المطلوبة ، كما شهدت بعض المناطق انخفاض في مستوى العشب خاصة بالجهة الشرقية وهو عرت عليه الأمطار الغزيرة التي حولت الملعب إلى بركة مائية. نريد أن نفهم ماذا وقع بالضبط….! وإلا سيذهب تفكيرنا إلى أن ثمة أشخاص اقتسموا كعكة ميزانية ملعب الأمير مولاهم عبد الله خصوصا بعدما لاحظنا كيف قام مدير مجموعات إذاعات ام إف ام كمال لحلو مباشرة بعد إعفاء اوزين من مهامه الوزارية باستضافة أمين عام حزب الحركة الشعبية محمد Cheap Oakleys العنصر ببرنامج مباشر على أمواج الإذاعة سالفة الذكر ، انصبت كل فقراته في خانة تبرئة وزير الشباب والرياضة السابق محمد اوزين والتشكيك في القرار الملكي !! ورغم أن تقرير اللجنة أثبت تورط وزير الشباب والرياضة cheap jerseys السابق محمد اوزين في عملية اختلاس مبالغ مالية من ميزانية الدولة ، cheap nfl jerseys ظل اوزين حرا طليقا في عهد قضاة اختاروا عدم النظر في ملفات فساد كبرى حتى لا يقع لهم ما وقع في تلك النكتة cheap football jerseys : طار الفيل….طار الأستاذ. …طار القاضي.

بقلم عائشة السملالي

عن MRM press2 MRM press2

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*