الرئيسية / أخبار / طلبة 19 ماي يدخلون معركة الأمعاء الفارغة

طلبة 19 ماي يدخلون معركة الأمعاء الفارغة

بعد دخول الطلبة المعتقلين على خلفية 19 ماي في كل من سجني بولمهارز و الأوداية بمراكش، معركة الأمعاء الفارغة.  تعرض اليوم الأربعاء 9 <a href="https://www.cheapoakleysunglasseshop.com/" cheap oakleys outlet target=”_blank”>oakley outlet نونبر الطلبة المعتقلين السياسيين hockey jerseys ضمن مجموعة 19 ماي كل من الطالب محمد أزهراوي و الطالب فؤاد التومي بسجن الأوداية 1 لوابل من التهديدات والمضايقات ما أسفر عنه التعنيف المعنوي و المادي و ما صاحبه من سب و شتم من طرف رئيس المعقل المسمى ( florilegia عبد المولى ) ، و يأتي هذا الحادث بعد أن طالب المعتقلون بمجموعة من حقوقهم الأساسية من داخل السجن إثر المعركة التي بلغوا فيها اليوم السابع على التوالي، إلا Style أن الإدارة أبانت عن جبنها في التعاطي مع custom authentic nfl jerseys jerseys مطالبهم العادلة و المشروعة وردت بهذا الشكل الهمجي و اتخذت من Cheap china Jerseys أسلوب الترهيب و التضيق وسيلة لكي يتنازل المعتقلون عن مطالبهم المشروعة. و في السياق ذاته يؤكد fake oakleys المعتقلون بعد اتصال هاتفي مع custom jerseys أحد الطلبة المعتقلين أنهم قد أصبحوا يفكرون جديا في wholesale jerseys التصعيد و إمتناعهم عن شرب الماء و oakley outlet السكر في الأيام المقبلة و cheap jordan ذلك من أجل وقف مثل هاته الإعتداءات و الممارسات وكذلك لإعادة النظر بشكل مسؤوول Fake Oakleys wholesale Jerseys و جدي في مطالبهم العادلة و المشروعة . و للتذكير : فإن المطالب التي Cheap Football Jerseys يرفعها المعتقلين السياسيين من داخل سجني الأوداية و بولمهارز تتثمل في ما cheap oakleys يلي :

cheap oakleys * الإعتراف بهويتهم كمعتقلين سياسيين

* اسقاط التهم الملفقة إلينا

* إطلاق السراح الغير مشروط

cheap oakleys sunglasses * وقف المتابعات في حق جميع المناضلين

* توفير الأجواء الملائمة للطلبة المعتقلين من داخل cheap jerseys المعتقل

* Her عزلنا عن معتقلي الحق العام و تجميعنا في زنزانة 300만원소액대출 واحدة

<div <a href="https://www.cheap-nfl-jerseys-shop.com/" Cheap Football Jerseys target=”_blank”>throwback nba jerseys id=”div_id_9003″>

عن MRM press2 MRM press2

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*